عدن.. لم تشفع لمسنيها…

Agedفي العام 2011 كانت زيارتي الأولى للمحافظة التي لطالما تمنيت زيارتها دائما زيارة دامت لمدة اسبوعين وياليتها كانت لسنتين فمنذ وصولي لها لا أستطيع وصف الحب الذي تملكني لها هل لجمال روحها ام لطيبة ساكنيها انها عدن.
لم اضيع فرصة واحدة للتعرف على جميع مناطقها كان ياسرني الجلوس بعد السابعة مساء بالقرب من البحر وسماع صوت الأمواج والاستمتاع بالهواء اللطيف الذي لا يوجد له مثيله قد اكون مبالغة بوصفي لكنها سحرتني ولم يكن بيدي شيء غير الاستسلام لحبها.
الشاي الملبن “الشاي بالحليب” كما ينادونه أهل عدن فمذاقة لا يعلى عليه، جميلة عدن ببساطتها وطيبة اهلها.
عدن التي تعتبر منبرا للعلم والثقافة للحب والتسامح تعاني منذ العام أو أكثر من ويلات و دمار وصراعات داخليه وتدخلات خارجية كل هذا يزيدها ألم ووجع.
اغتيالات كل يوم وتفجيرات عدن التي كانت قبلة الروح أصبحت قبلة للدماء والألم قبلة لأعداء الحياة وأصبحت مستقر لمنتهكي النفس التي حرمها الله.
قد لا اكون على… Continue reading

يكفينا سخفك يا علي…

Yemeni President Ali Abdullah Saleh reacts while looking at his supporters, not pictured, during a rally supporting him, in Sanaa,Yemen, Friday, April 8, 2011. Tens of thousands of Yemenis have converged in the capital for rival demonstrations _ with some demanding the president's ouster and others showing their support. Police and army units were deployed Friday to prevent any friction between the two sides. (AP Photo/Muhammed Muheisen)

نكابر الخوف ونغمض أعيننا بشدة ونردد في داخلنا أشهد أن لا اله إلا الله واشهد أن محمد رسول الله هذا كل ما نستطيع فعله عند سماع الانفجارات وقصف الطائرات القريب جدا منا، كل فرد يحاول أن يبدي عكس ما يشعر نرسم على شفاهنا البسمة وتعابير القلق والارتباك ظاهرة أكبر بكثير من ابتسامة مزيفة ، نتحدث حتى نتناسى أصوات الموت التي قد تصيبنا في اي لحظة ولكن رجفة الصوت تخذلنا، أما انتباه السمع فهو مشتت بين صوت قلب خائف مضطرب وآخر لانفجار مرغب. شعور سئمناه بكل ما تعنيه الكلمة’ تحالف طال امده وحرب قذرة أبت أن لا تنتهي وشعور بالموت البطيء هذا ما نعانيه منذ احد عشر شهر لم نعد نمتلك ذرة أمل بحل لهذه الحرب فكل المؤشرات تدل على الأسواء ،أطفال فقدوا طفولتهم وعوضا عن ذلك حملوا السلاح وصاروا أكبر من عمرهم بعشرات المرات، آباء طردوا من أعمالهم بظل الوضع الاقتصادي المتدهور في البلاد ،وأمهات لم يعدن يعرفن معنى الراحة خوفا على فلذات اكبادهن أما من الانضمام للمقاومة أو الالتحاق بمليشيات الحوثي وصالح فكلا الطريقان مؤديان إلى الموت واحقر من ذلك من يتاجر في الحروب و يترنح أمام الشاشات ووسائل الإعلام معلنا عكس ما يعمل معلنا استعداده لخوض حرب ل احد عشر عاما قادما لا اعرف باي حق يتحدث هل يتحدث باسم ام لها طفلة تعاني من سرطان في النخاع ولم تستطع توفير الدواء لابنتها لعدم توفر المبلغ المطلوب لعلاجها ولا يوجد لديها سوء الدعاء لها، ام يتحدث باسم… Continue reading

لكم في الجهل ما شئتم…

hqdefaultمنظر رائع عند مشاهدة لحظة الغروب ممتع جدا عندما ترى إبداع الخالق في ألوان اختفاء الشمس بين لون رمادي وبرتقالي يمتزجهما ألوان أخرى قد لا اميزها لأني في تلك اللحظة استغل نظري واسرح في فكري وانا أشاهد ما لا أستطيع وصفه من روعة وإتقان الخالق في خلقة، اليوم كذلك كنت على موعد مع الغروب حينها تذكرت ذلك الرجل الذي كان يخبرنا منذ كنت في الابتدائية أنه عند ظهور هذي الألوان في السماء دليل على أن أهل القبور يتم تعذيبهم في ذلك الوقت كم كان كلامة مخيف لي ولمن في عمري وكنت اغمض عيني كلما حان وقت الغروب . شريط طويل جدا مر في ذاكرتي بعدما تذكرت ما كان يقوله تذكرت معلماتي وحديثهن عن عذاب القبر والثعبان الاقرع وعذاب البرزخ وجهنم وويلاتها تذكرت ما قامت به إحدى معلمات التربية الإسلامية عندما قامت بتوزيع فيلم لنا عن شباب تم تصويره في القبر لأنه تارك للصلاة وكيف تم تعذيبه وقتها لم أكن أعلم أنه فيلم ممثل وليس حقيقة، في ذلك اليوم لم أستطع النوم لأيام متتاليه لأن ذلك المشهد المخيف لي كطفلة لم يذهب من مخيلتي عشت طفولتي وأنا خائفة من ربي خائفة من القبر ومن الموت، أكثر ما كان يقلقني في المدرسة حصص القرآن والتربية الإسلامية لما كان فيها من تهويل وترعيب. معلمي أجيال يصفون بالجهل أي… Continue reading

ولاء.. لا وطني…

Yemen-flogشعور غريب واحساس مخيف عندما يبدا ولائك الوطني يتناقص شيئًا فشيئا حتى تمتلك احساس بالرعب من انتهاءه . من يقرا بداية مقالي أول شيء قد يخطر في باله اني مؤيده للعدوان وآخرون قد ينعتوني بالخائنة للوطن الذي لم أشعر للحظة بأني مواطنه أملك الكثير من الحقوق التي – افتقدها -أو بالأحرى هناك من يسلبونها، بالمقابل هناك لهذا الوطن العديد من الواجبات التي يجب أن أقدمها لنهضته، لكني منذ أن بدأت بارتياد التعليم الابتدائي ثم التعليم الجامعي أكثر ما تعلمته هو ولاء لأشخاص وأحزاب فقط أما الوطن لا اعرف عنه سوء النشيد الوطني وألوان العلم وخارطته الجغرافية وعدد سكانه ومساحته وكيفية تقاسم موارده ومكتسباته بين أشخاص تخلو عنه في بداية ازمته، لم تشفع له ما قاموا بنهبه لتجنيبه ويلات الحروب و المآسي ،’لا أستطيع نكران الحب العميق الذي أكنه لموطني الذي تترجمه دموعي وحرقة قلبي عندما أرى الحال الذي وصل إليه ووجعي عليه كل يوم لكن سرعان ما تأخذني ذاكرتي للكثير من المآسي التي عانيتها فيه اعرف ومتأكدة بأن تجار الحروب وناهبي الثروات وسافكِ الدماء هم من زرعوا هذا الشعور في نفوسنا ليس داخلي فقط هناك الكثير من خيره شباب اليمن يعانون مما اعاني عندما يتذكر صاحب مجموع 90% في الثانوية العامة الذي أخذت منحته الدراسية واعطيت… Continue reading

الطفولة الغائبة..!

kideكنت منذ صغري وحتى اللحظة اسمع العديد من المقولات التي تعودنا سماعها وربما مع الوقت قمنا بتصديقها منها ان الفقر يصنع الرجال وان الطفل الذي يتربى منذ صغره فقيرا يكون أكثر ذكاء وفطنه وان مستقبله سيكون أكثر إشراقا عكس من يتربى في وضع اقتصادي جيد يتوفر له كل متطلباته منذ صغره وحتى باقي حياته. لكن سرعان ما تغيرت لي حقيقة المقولة عند التقيت بطفل بالعاشرة من عمره يقوم ببيع البهارات على المنازل عندما بدء حديثي معه عن كيف تقسيم وقته بين بيع البهارات والذهاب الى المدرسة واللعب ومذاكرة دروسه حتى صدمني بقوله بأن معظم وقته يقضيه بين حر الشمس للتجول بين البيوت لبيع البهارات لكي يوفر… Continue reading

البُن اليمني.. ثقافة تتجدد…

coffee_1“موكا” الكلمة المرتبطة بالقهوة دائماً، كلمة يتداولها أغلب محلات الكافية في مختلف انحاء العالم, لتدل على اجود انواع القهوة لديهم التي تجذب لهم الزبائن فكلمة “موكا” هو الاسم الإنجليزي لمدينة المخا اليمنية التي يوجد فيها أقدم ميناء على مستوى شبة الجزيرة العربية ومنه كان يتم تصدير البن اليمني إلى جميع أنحاء العالم حتى وصل إليها الاستعمار البرتغالي الذي أحتل مدينة المخا لأهميتها الجغرافية، ومع خروج المستعمر البرتغالي قام بنقل زراعة البن إلى البرازيل.

المساحات الزراعية الكبيرة التي توجد في البرازيل ومناخها الاستوائي كان عاملين مساعدين على انتشار وتوسع زراعة البن فيها، لتصبح الدولة الاولى عالميا بزراعة وتصدير البن, مستغلةً بذلك ندهور زراعة البن وتصديره في اليمن على حساب شجرة القات الماضية في الانتشار والتوسع في زراعته باليمن رغم مخاطرة الاقتصادية كونه لا يعود باي مردود على خزينة الدولة وقلة دخل الفرد, ومخاطرة الاجتماعية التي تفكك الاسرة ,والمخاطرة الصحية على متعاطيه, والمخاطر الزراعية التي لحقت بالأراضي الزراعية واستنزاف المياه الجوفية واستبدال باقي المنتجات الزراعية بهذه… Continue reading

مؤتمر جنيف2 إلى أين؟!

yemen_meetيوم واحد يفصلنا عن مؤتمر جنيف2 الذي قد لا يأتي ببشارة لليمنيين، بالعودة إلى مؤتمر جنيف1 ومخرجاته التي لم تحقق أي تقدم إيجابي في حل الأزمة اليمنية، بل زاد الطين بلة فقد اقتصرت مخرجاته على السب والرشق بالأحذية وعدم الالتزام بالهدنة التي تم الإعلان عنها في ذلك الوقت وتبادل أصابع الاتهام بين المتحاورين، ليكون توجههم إلى جنيف للمشاركة في المؤتمر الأول شكلياً لتملص من التزامهم الوطني وتخفيف المعاناة على المواطن اليمني.

هدنة جديدة تبدأ اليوم الموافق 14ديسمبر2015، لكنها تبدو شبيهة بسابقتها حد قول الكثير من اليمنيين، ويالها من هدنة لا تسمن ولا تغني من جوع، بل تجعل المواطن اليمني يعيش حالة من الرعب والقلق كونه أدرك تزايد عملية القصف وإطلاق النار خلال فترة الهدنة.

الشارع اليمني لم يعد يمتلك ذرة تفاؤل لما قد يحتويه مؤتمر جنيف2 بالرغم من تسرب مسودة اتفاق الفرقاء السياسيين لجنيف2 والتي تنص على خمسة وعشرين نقطة أسردها لكم كما وردت… Continue reading

الكتاب المدرسي .. والمجهود الحربي!

بعد مرور تسعة أشهر من توقف العمليه الدراسية في اليمن بسبب الحرب الحاصلة بين جماعة الحوثي والسعوديه وخوف الآباء على أبنائهم من الغارات العشوائية التي لا تستثني شي ،والحرب الاهليه التي اكلت الأخضر واليابس.

ها هو العام الدراسي الجديد يعود ليرسم الابتسامه على وجوه الأطفال التي انهكتهم الأزمات وسعادتهم العظيمه بالعودة إلى مدارسهم التي يسكن معضمها النازحين من محافظتي صعده وعمران الأكثر تضرر من الحرب ،لكن فرحتهم لم تكتمل بسبب عدم توفر الكتاب المدرسي التي اعتذرت وزارة التربية والتعليم من طباعة المناهج التعليمية بحجة عدم وجود سيولة ماليه تساعد في تمويل مطابع الكتاب ، ناهيك عن توفر الكتب الدراسيه بالسوق السوداء بشكل كبير ، سؤال يضع نفسه من يقوم بإدارة السوق السوداء للكتب المدرسيه وكيف تم طباعه الكتب، اليس من الأجدر بانصار الله -جماعة الحوثي – أن تقوم بتمويل وزارة التربية والتعليم من خلال الأموال التي تستقطعها من رواتب الموظف المغلوب على أمره تحت مسمى المجهود الحربي وادراجها تحت عمل يقوم لنهضة اليمن لا لتمويل الاقتتال الداخلي والحرب التي لانعرف متى تنتهي !
أليس من الأجدر بهم… Continue reading